ديلي تايم الاخبارية

ميركل تزف بشرى سارة بشأن لقاح كورونا في أوروبا

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن لقاحا لفيروس كورونا قد يكون متاحا في أوروبا بحلول ديسمبر “أو في وقت قريب جدا بعد العام الجديد”.

 

وأضافت ميركل بعد قمة مع قادة العالم عبر الفيديو: “وستبدأ التطعيمات بعد ذلك”.

 

وتابعت: “يجب القول إن أخبار الأيام القليلة الماضية فيما يتصل بتطوير لقاح بدت إيجابية للغاية”.

 

وأدت جهود تطوير اللقاح التي قامت بها شركة “موديرنا” الأمريكية وشراكة أمريكية ألمانية بين فايزر وبيونتيك إلى ظهور مركبات يبدو أنها فعالة مع 95% من الحالات. ومع ذلك ، لا تزال الموافقة التنظيمية النهائية ضرورية قبل أن يتم استخدامها على نطاق واسع، كما لا يزال التوزيع يمثل تحديا.

 

وأشارت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين إلى أن اللقاحات قد تكون متاحة بشكل محدود اعتبارا من النصف الثاني من ديسمبر، بافتراض أن تمضي جميع الأمور على ما يرام.

 

وفي سياق أخر أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الخميس، عن  تسجيل 342 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس كورونا،  فضلًا عن وفاة 13 آخرين وخروج 143 من مستشفيات العزل. 

 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الخميس، هو 111955 حالة من ضمنهم 101564 تماثلوا للشفاء، و6508 فارقوا الحياة.

 

وقال “مجاهد” إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

 

كانت مصر قد شهدت أمس الأربعاء، قفزة في أعداد اصابات كورونا اليومية حيث سجلت 329 حالة إيجابية جديدة و 14 حالة وفاة

 

من جانبها؛ شددت دار الإفتاء المصرية  اليوم الخميس، على أنَّ مَن تأكَّدت إصابته بفيروس كورونا؛ يَحْرُم عليه شرعًا حضور صلاة الجمعة في المسجد، ولا تجب عليه الجمعة من الأساس؛ رعايةً للسلامة ووقايةً من الأمراض.

 

كانت  الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، قد استعرضت الأربعاء، الموقف الحالي لانتشار فيروس كورونا المستجد، على مستوى الجمهورية، وكذلك على المستوى العالمي، لافتًة إلى أنَّ نسبة إشغال أسرة الرعاية في مستشفيات العزل بلغت 47%.

 

وحذّرت زايد من أنَّ كوفيد 19 هو وباء يصيب جميع أجهزة الجسم، وتطرّقت إلى دراسة تثبت أنَّ نحو 35% من المتعافين لم يعودوا لحياتهم الطبيعية بعد التعافي.

 

وكشفت وزيرة الصحة عن موقف إشغال الأسِرّة بمستشفيات العزل، موضحًة أن أسِرّة القسم الداخلي بلغت نسبة الإشغال بها 20%، بينما وصلت نسبة الإشغال لأسرّة الرعاية إلى 47%، في حين وصل الإشغال بأجهزة التنفس إلى 20%.

 

 وأشارت إلى أنَّ معدل الوفيات بمصر لمرضي كورونا المستجد حسب النوع بنسبة 1:2( ذكر : أنثي )، أي أن نسبة الوفيات بين الذكور أعلى منها بين الإناث، وهو ما يتناسب مع المعدلات العالمية.

 

كما نوّهت إلى تحذيرات منظمة الصحة العالمية لكون كورونا فيروسًا خطيرًا يهاجم جميع أجهزة الجسم، ويوجد أعداد كبيرة ممن تمَّ إصابتهم يعانون من آثار طويلة المدى بسبب هذا الفيروس، وأنّه يتعيّن على دول العالم بذل كل ما في وسعها لدعم العاملين في مجال الصحة، وإبقاء المدارس مفتوحة، وحماية الفئات الأكثر تأثرًا، وحماية الاقتصاد.

 

إلى جانب ذلك، تحدثت الوزيرة عن علاقة التغيرات المناخية بعدد الإصابات بالفيروس، مشيرًا إلى أنَّ انخفاض درجات الحرارة لا يؤثر تأثيرًا مباشرًا على زيادة الحالات، ولكن يؤدّي إلى تكدس المواطنين بالأماكن المغلقة، مما ينتج عنه زيادة الحالات بشكل ملحوظ، مؤكدة أنَّ الالتزام بالإجراءات الاحترازية هو الأمر الوحيد الذي قد يحّد من انتشار المرض وزيادة الإصابات، وهو الأمر الذي تتبناه معظم الدول.

 

وقدمت وزيرة الصحة نتائج دراسة أجنبية تمَّ إجراؤها على الأشخاص الذين لا يشعرون بالتعافي التام من Covid-19، والتي كان من أبرزها أنه من  الممكن أن تؤدي عدوى كورونا أحيانًا إلى أمراض طويلة الأجل بدون الارتباط بأمراض مزمنة، كما أثبتت الدراسة أن 35% من المتعافين لم يعاودوا حياتهم الطبيعية بعد التعافي.

 

وفيما يتعلق باللقاح المطور ضد فيروس كوفيد – 19 المستجد، وحول ما إذا كان من الممكن أن يحصل الشخص الذي تعافى من كورونا عليه، قالت “زايد” إنه إذا تمت الموافقة على استخدام لقاح فيروس كورونا على نطاق واسع، فمن الممكن أن يستمر تقديم اللقاح للأشخاص حتى لو اصيبوا بـ Covid-19 في الماضي؛ وذلك لأن المناعة الطبيعية قد لا تكون طويلة الأمد ويمكن أن يوفر التحصين مزيدًا من الحماية.

 

في سياق متصل؛ أعلنت الدكتورة هالة زايد أن وزارة الصحة والسكان قامت بتوفير 500 ألف جرعة من لقاح الأنفلونزا رباعي التكافؤ؛ وذلك لتطعيم الفرق الطبية بالمنشآت الصحية, وكذلك الفئات عالية الخطورة، والمسافرين.

يخلي موقع ديلي تايم مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.