ديلي تايم الاخبارية

تسجيلات السيارات تهبط 25% في عام 2020 في أكبر خمس دول أوروبية

 شهدت كبرى أسواق السيارات بأوروبا أكبر انخفاض في المبيعات السنوية منذ عقود، ومن المتوقَّع أن يعيق استمرار القيود بسبب فيروس كورونا التعافي في وقت مبكر من عام 2021 على حسب بلومبرغ.

وهبطت تسجيلات السيارات بنحو 25% في عام 2020 في ألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، أكبر خمس دول في أوروبا تشتري السيارات، وفقاً لاتحادات الصناعة، ووزارات النقل.

وأدَّت عودة ظهور كوفيد-19 إلى قيام العديد من الحكومات بإعادة تنفيذ إجراءات الإغلاق التي من المحتمل أن تقلل الطلب في أوائل عام 2021.

وانخفضت تسجيلات السيارات الجديدة في ألمانيا بنسبة 20% تقريباً في عام 2020، بناء على البيانات الأولية الصادرة عن هيئة النقل الاتحادية الألمانية (كيه.بي.ايه).

وأظهرت الأرقام الصادرة في وقت سابق من الأسبوع الجاري أنَّ المبيعات تراجعت بنسبة 32% في إسبانيا، و 29% في المملكة المتحدة، و28% في إيطاليا، و25% في فرنسا.

وقالت الرابطة التجارية لصناعة السيارات في المملكة المتحدة (إس إم إم تي)، إنَّ تراجع مبيعات السيارات في البلاد كان الأسوأ منذ عام 1943.

وتظهر البيانات التأثير الضخم لتفشي فيروس كورونا على صناعة السيارات في أوروبا في عام 2020 بالمقارنة مع الصين، والولايات المتحدة، إذ يتمتَّع شراء السيارات بمرونة أكثر.

ويشكِّل الضعف المستمر في الطلب خطراً على اقتصاد منطقة اليورو، التي اعتمدت بشدة على قطاع التصنيع في التعافي الاقتصادي خلال النصف الثاني من عام 2020.

وقال بيير لويس ديبار رئيس قسم الإحصاء بلجنة مُصنِّعي السيارات الفرنسيين (سي سي إف أيه) في مقابلة :”نمر بأزمة عميقة.. إنَّها أكثر شمولاً من أي أزمة حدثت في الماضي”.

وقال مايك دين المحلل في “بلومبرغ إنتليجنس”، إنَّ سوق السيارات الأوروبية يمكن أن تنتعش في الربع الثاني من عام 2021، إذا رفعت الحكومات الإغلاق”.

ومع ذلك، تتوقَّع شركة “بي آي” (BI) أن تنخفض المبيعات بنسبة 15% في عام 2021 بالمقارنة مع عام 2019. وأضاف دين: “سيكون الربع الأول من عام 2021 صعباً”.

 

اقرأ أيضا : 8 ملفات شائكة على مكتب وزير التموين.. إضافة المواليد ومشروع الألف سيارة الأبرز
 

يخلي موقع ديلي تايم مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.