ديلي تايم الاخبارية

«السر في المحاكاة».. دراسة جديدة تقدم أفضل طريقة لاكتشاف الكذب

0

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون هولانديون من جامعة إيراسموس روتردام، أن أفضل طريقة للكشف عن مدى صدق الأشخاص المتحدثين إليك هي مراقبة سلوكه والتركيز على معرفة ما إذا كان يقلد أفعالك أم لا.

قام الباحثون خلال الدراسة بمراقبة المتطوعين أثناء تحدثهم سواء وهم يكذبون أو يقولون الحقيقة، واكتشفوا أن قول الحقيقة والأكاذيب سواء سهلة أوصعبة وتحتاج إلى حبكة، يعد مؤثرًا بشكل كبير على لغة الجسد الخاصة بالمتحدث.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يكذبون، يكونوا أكثر عرضة لتقليد سلوك الآخرين مع تكرار التعامل بين الطرفين، تلقائيًا دون أن يشعروا حيث يصعب عليهم التحكم في لغة جسدهم، وفقًا لصحيفة الديلي ميل«البريطانية.

كشفت نتائج التجربة أن محاكاة لغة الجسد من قبل المتحدث الكاذب تجاه الشخص الذي يخاطبه كانت تزداد مع ازدياد صعوبة الكذبة واحتياجها لمزيد من الحبكة.

ولم تتأثر الزيادة في الميل لمحاكاة لغة الجسد بدرجة اهتمام الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات بلغة جسدهم إذا كانوا مهتمين بذلك.

ويقول الباحثون القائمين على الداسة: «يصعب على الدماغ أن يكون غير أمين من أن يقول الحقيقة، لذلك نميل إلى محاكاة ضحايانا عندما نكون مخادعين».

أضافوا «تتوافق نتائجنا مع الافتراض الأوسع أن الناس يعتمدون على العمليات الآلية مثل التقليد عندما يكونوا تحت تأثير المجهود الذهني».

وأشاروا إلى أن هذه المحاكاة تحدث على عدة مستويات، إذ قد يقوم بها المتحدث وهو غير واعي لتصرفاته، أو يفعلها بشكل تلقائي، وتعتمد هذه العملية على عدة عوامل تشمل الأهداف المشتركة بينهما.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    150,753

  • تعافي

    119,212

  • وفيات

    8,249

يخلي موقع ديلي تايم مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

اترك رد